بوابة أفكار التعليمية

للمعلم والطالب
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
السلام عليكم يا زائر ارجو ان تكون فى تمام العافية

 


شاطر | 
 

 قصيدة أرملة الشهيد تهدهد طفلها ... مع مقطع صوتى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حفيدة عائشه
المراقبة العامة
المراقبة العامة
avatar

انثى عدد المساهمات : 373
تاريخ الميلاد : 18/06/1980
العمر : 38
الموقع : http://moslem4ever.rigala.net/
المزاج : لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين

مُساهمةموضوع: قصيدة أرملة الشهيد تهدهد طفلها ... مع مقطع صوتى    السبت نوفمبر 20, 2010 10:13 pm

للشاعر الراحل : هاشم الرفاعي
نم يا صغيري إن هذا المهد يحرسه الرجـــــــاء

من مقلة سهرت لآلام تثور مع المســــــــــــاء

فأصوغها لحناً مقاطعه تَأَجَّجث في الدمــــــــاء

أشدو بأغنيتي الحزينة ثم يغلبني البكـــــــــاء

وأمد كفي للسماء لأستحث خطى السمــــاء

——————–
نم لا تشاركنــي المــــــــــــرارة والمحـــــــــن
فلسوف أرضعــــك الجـــــــــراح مع اللبـــــــــن
حتى أنال على يديك مني وهبت لها الحيــــاة

يا من رأى الدنيا ولكن لم يرَ فيها أبـــــــــــــــاه
——————–
ستمر أعوام طويلـة في الأنين وفي العـــــذاب
وأراك يا ولدي قوي الخطو موفــــور الشبـــــاب
تأوى إلى أم محطمــــــــة مُغَضـَّنَةِ الإيهــــــاب
وهنا تسألني كثيراً عن أبيــــك وكيف غــــــاب
هذا ســــــؤال يا صغيري قــــد أعد له جـــواب

——————–
فلئـــــن حييت فسـوف أســـــــــرده عليــــــك
أو مت فانظـــر من يُســـــــــِرُّ به إليــــــــــــــك
فإذا عرفت جريمـة الجاني وما اقترفت يــــــداه
فانثر على قبري وقبر أبيك شيئـاً من دمـــــــاه

——————–
غدك الذي كنا نؤَمل أن يصـــــــــاغ بالـــــــورود
نسجوه من نار ومن ظلم تدجــــج بالحديــــــد
فلكل مولود مكـــان بين أســــــراب العبيـــــــد
المسلمينَ ظهورهم للسوط في أيدي الجـنود
والزاكمين أنوفهم بالترب من طول السجــــــود

———————
فلقـــد ولــــدت كي تـــــــــــرى إذلال أمــــــــــة
غفلت فعاشـــــت في دياجيـــــــر الملمــــــــــة
مات الأبيُّ ولم نسمع بصوت قد بكــــــــــــــــــاه
وسعوا إلى الشاكي الحزين فألجموا بالرعب فاه

———————
أما حكايتنا فمن لون الحكايــــــات القديمـــــــــة
تلك التي يمضي بها التاريخ دامية أليمـــــــــــــة
الحاكم الجبار والبطش المسلح والجريمـــــــــــة
وشريعة لم تعترف بالرأي أو شرف الخصومـــــــة
ما عاد في تنورها لحضارة الإنسان قيمــــــــــــة

———————-
الحـــــــــــــرُ يعـــــــرف ما تريــــد المحكمــــــــة
وقُضاتـــــــــه سلفـــــــــاً قــــــــد ارتشفــوا دمه
لا يرتجي دفعاً لبهتان رمـــــــــاه به الطغـــــــــاة
المجرمون الجالسون على كراسي القضـــــــــاة
حكموا بما شاءوا وسيق أبوك في أغلالـــــــــــه

———————-

قد كان يرجو رحمـــة للنـــــــاس من جــــــــلاده
ما كان يرحمه الإلــــــــه يخون حب بـــــــــــلاده
لكنه كيـد المُدِل بجنـــــــــــده وعتــــــــــــــــاده
المشتهى سفك الدمـــاء على ثــــــــــرى رواده

———————
كذبوا وقالوا عـــن بطولتــــــــــه خيانــــــــــــــــة
وأمامنا التقريـــــــــر ينطــــــــــــق بالإدانــــــــــة
هذا الذي قالوه عنه غداً يردد عـن ســــــــــــواه
ما دمت تبحث عن أبِيٍّ في البلاد ولا تــــــــــراه

———————
هو مشهد من قصة حمراء في أرض خضيبـــــــة
كُتبت وقائعها على جدر مضرجة رهيبـــــــــــــــة
قد شاهدها الطغيان أكفاناً لعزتنا السليبـــــــــة
مشت الكتيبة تنشر الأهوال في إثر الكتيبـــــــة
والناس في صمت وقد عقدت لسانهم المصيبـة

———————
حتى صدى الهمســـــــــات غشـــــــاه الوهـــن
لا تنطقـــــوا إن الجـــــــــدار لــــــــــــــــــــه أذن
وتخاذلوا والظالمون نعالهــم فوق الجبـــــــــــــاه
كشياه جزار وهل تستنكر الذبح الشيـــــــاه؟ ؟

———————
لا تصغي يا ولــــدي إلى ما لفقـــــــــــوه ورددوه
من أنهم قاموا إلى الوطن السليب فحـــــــــرروه
لو ككان حقاً ذاك ما جاروا عليه وكبلـــــــــــــــوه
ولما رموا بالحر في كهف العــــــذاب ليقتلــــــوه
ولما مشوا بالحق في وجه السلاح ليخرســــوه

————————
هذا الذي كتبـــــــوه مسمــــــــــــــوم المـــذاق
لم يبق مسموعــــاً ســـــــوى صوت النفــــــاق
صوت الذين يقدسون الفـــــرد من دون الإلـــــــه
ويسبحون بحمده ويقدمون له الصـــــــــــــــــلاة

——————————–
لا ترحم الجاني إذا ظفرت به يوماً يداكْ
فهو الذي جلب الشقاء لنا ولم يرحم أباك
كم كان يهوى أن يعيش لكي يُظلّل في حماك
فاطلب عدوّك لا يفُتْكَ تُرح فؤاداً قد رعاك
هذي مناي وأمنيات أبيك فاجعلها مناك

——————————–
فإذا بطشت به فذاك هو الثّمن
ثمن الجراحات المشوبة بالّلبن
وهناك أدري يا صغيري ما وهبت له الحياة
وأقول هذا ابني ، ولم يرَ في طفولته أباه
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



يا مبغضي لا تَأت قَبر محمد *** فالبيت بيتي والمكان مكاني
إني خصصت على نساء محمد *** بِصفات بِر تَحتَهن معاني
وسبقتهن إلي الفضائل كلها *** فالسبق سبقي والعنان عناني
مرض النبِي ومات بين تَرائبي *** فاليوم يومي والزمان زماني
زوجي رسول الله لم أَر غيره *** الله زوجني به وحباني
أنا بِكره العذراء عندي سره *** وضجيعه في منزلي قَمران
وتَكلم الله العظيم بحجتي *** وبراءتي في محكم القرآن
والله حفرني وعظم حرمتي *** وعلى لسانِ نبِيه براني
والله وبخ من أراد تَنقصي *** إفكا وسبح نفسه في شاني
إني لمحصنة الإزار بريئة *** ودليل حسن طهارتي إحصاني
والله أحصنني بخاتم رسله *** وأذل أهل الإفك والبهتان
وسمعت وحي الله عند محمد *** من جبرئيل ونوره يغشاني
أَوحى إليه وكنت تَحت ثيابِه *** فَحنى علي بِثَوبه وخباني
من ذا يفاخرني وينكر صحبتي ***ومحمد في حجره رباني



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصيدة أرملة الشهيد تهدهد طفلها ... مع مقطع صوتى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بوابة أفكار التعليمية :: المنتديات الثقافية :: منتدى الشعر وبيت القصيد-
انتقل الى: